Get Adobe Flash player

أريد الدعوة ولكن

أريد الدعوة ولكن

محمد النونان

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين...
في زمان ترى فيه تسارع أعدائنا في استهداف شبابنا وفتياتنا...
زمان كثر فيه الناعقون بإسم الدين وهو منهم براء...
زمان يعج بالفتن ... كبحر هاجت به الريح فتلاطمت أمواجه...
إلا أنه ثلة من فتياتنا, وأخواتنا, وبنياتنا, كنَّ كجلمود صخر...تحطمت عليها آمال المفسدين... ومخططات المغرضين.
لله درهنّ...نساء صالحات مصلحات...حملن هم هذا الدين...وأشعلن مصابيح الهدى...في طرقات اعتلاها الظلام...
حملنها سائرات بها في قوافل الداعيات...وركاب الصالحات...على خطى الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه...سائرات في سبيل الدعوة إلى الله عز وجل...( قل هذه سبيلي ادعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين) يوسف
وأثناء مسير القافلة...إذ بنا نسمع صوتاً قادماً من بعيد...يهتف قائلاً:
أريد أن ألحق بركبكم...وأنظم لقوافلكم...فإن قلبي يتفطر...والحماس بلغ مني مبلغه
لكنني!!!!

أعاني من الخجل...فكيف أكون داعية؟؟؟


نعم...إن هذا الأمر تعانيه كثير من الصالحات...هي تحمل في قلبها الخير الكثير...
وترى فيها حرقة لخدمة دينها والدعوة إليه...ولكن يحول بينها وبين تحقيق طموحاتها...الخجل...
ونحن هنا لا نقصد به الحياء المحمود...فالحياء مطلوب شرعاً... بل هو من الإيمان قال صلى الله عليه وسلم:(الإيمان بضع وسبعون شعبة والحياء شعبة من الإيمان) مسلم.

إذاً مالفرق بين الحياء والخجل؟

الحياء:خُلق يبعث على فعل الجميل وترك القبيح...وهو لا يمنع الشخص من قول الحق والدعوة إليه...قال تعالى:( والله لا يستحيي من الحق) الأحزاب
وقال صلى الله عليه وسلم (‏استحيوا من الله حق الحياء، قلنا‏:‏ إنا نستحيي من الله يا رسول الله والحمد لله قال‏:‏ ليس ذلك ‏.‏‏.‏ الاستحياء من الله حق الحياء أن تحفظ الرأس وما وعى، والبطن وما حوى، وتذكر الموت والبلى، ومن أراد الآخرة ترك زينة الحياة ، وآثر الآخرة على الأولى، فمن فعل استحيا من الله حق الحياء ‏( الترمذي

أما الخجل: هو ضعف في الشخصية, يشعر المرء بالنقص,ويمنعه من ممارسة التصرفات السليمة, وقول الحق, خوفاً من الناس وتجنباً لإنتقاداتهم..

أسباب الخجل في مجال الدعوة:

لاشك أن الخجل يعود لأسباب عديدة نذكر منها:

1- طبيعة التربية التي تلقتها الفتاة منذ الصغر, فجعلت منها شخصية مضطربة تشعر بالنقص.
2- إعطاء الناس أكبر من حجمهم, وتهويل الموقف, يجعلك تحجمين عن المواجهة.
3- عدم الاستعداد النفسي للموقف مما يجعلك ترتبكين ولا توصلين الرسالة التي تودين إيصالها.
4- الخوف من الفشل, وإعطاء تصورات سلبيه بأنكِ عاجزة وغير قادرة.
5- التوجس من ردة فعل الشخص المنصوح وأنه قد يهاجمك بأسلوب جارح.

كل هذه الأسباب وغيرها...قد تؤدي بالداعية إلى القلق وعدم الإقدام في مجال النصح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..

حتى تتجاوزي أسوار الخجل:

نحن لا نريد أن نرى فتاة الإسلام ذات شخصية سلبية...ترى المنكر ثم تعرض عن إنكاره...وترى المعروف فلا تذكِّر به...خوفاً من الناس وتردداً...لا
بل نريدك كغيث إذا أقبل استبشر الناس به, وإذا حط فيهم نفعهم, وإذا رحل عنهم ترك فيهم أثراً...
وإليك بعض النصائح والتوجيهات لعلها تفيدك في هذا المجال:
1- عليك بصدق الالتجاء إلى الله, وطلب المعونة منه دائماً..قال تعالى:( ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدراً) الأنفال
2- عليك بذكر الله كثيراً, فهو سبب لإنشراح قلبك ونزول الطمأنينة عليه..قال تعالى:(الذين ءامنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب) الرعد.
3- اسلكي منهج التدرج في النصح, فابدئي بنصح أخوتك في البيت ثم انطلقي لصديقات المقربات ثم وسعي الدائرة شيئاً فشيئاً حتى تعتادي على ذلك.
4- اقرئي في سير سلفنا الصالح من الصحابيات ومن سار على نهجهن..وتأملي كيف لم يمنعهن الحياء من السؤال والتفقه في أمور دينهن..
5- أكثري من الإطلاع وتذكير نفسك بفضائل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
6- اتخذي لك صحبة صالحة...تشد من عضدك...وتقوي عزيمتك...ومع الوقت ستتأثرين بهن وتتعودين على الجرأة والإنطلاق.
7- لا يحطمك اليأس...ولا تكترثي بما يقوله الناس ما دمتِ على الحق..وتذكري أن رسولنا عليه الصلاة والسلام قوبل بالتكذيب والسب والطرد...وذاق ألواناً شتى من الأذى...فعليك بالصبر والتحمل...قال تعالى:( وَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ ) المزمل.
8- تذكري أن الأمة بحاجة لجهودك...وأن الأعداء يتربصون بنا أيما تربص...فإن قصرتِ تركت لهم فجوة يتسللون منها إلينا..فاحذري أن يؤتى الدين من قبلك.
9- احملي شعار الرحمة بأخياتك...فإذا رأيتيها على خطأ أشفقي عليها ولا تبخلي عليها بالنصح فلربما كانت هدايتها على يديكِ...
10- إلتحقي بدورات لتطوير الذات وتنمية المهارات...حتى تتخطي أسوار الخجل وتتعلمي الجرأة والشجاعة...فإنما العلم بالتعلم...

وفي الختام..

تذكري أن مجال الدعوة واسع...وميدانها رحب فسيح...وليست قاصرة على مجرد إلقاء الكلمات والدروس...
بل تستطيعين الدعوة بأخلاقك..وبقلمك..وبابتسامتك...وبتوزيع الشريط النافع..والكتاب القيم...وبدعوة الناس لحضور المحاضرات والدروس...
فاحرصي أن لا تتخلفي عن الركب...ولا تتوقفي عن الدعوة بحجة الخجل...فإن الله أمرنا بتبليغ الدين والدعوة إليه قال صلى الله عليه وسلم:( بلغوا عني ولو آية) البخاري
أسال الله أن يجعلكنّ من إمائه الصالحات...ويجعلكنّ هاديات مهديات...غير ضالات ولا مُضلاَّت...

أفكار دعوية مع .... الزوج !‏

أفكار دعوية مع الزوج

هناء الصنيع

حركة لطيفة أن تتركي بعض الأشرطة النافعة في سيارة زوجك وتقومي باستبدالها من وقت لآخر وبدون تعليق.

هل تعرفين فكرة البرواز؟
إنه برواز صور متوسط الحجم تضعينه على المنضدة التي بجوار سرير زوجك بعد أن تكوني قد وضعت بداخله بدل الصورة فائدة كتبتها بخطك الجميل أو قصصتها من إحدى المطبوعات، أو كلمة تعبرين بها عن حبك واحترامك لزوجك، ولا تنسي أن تقومي بتغيير العبارات بين وقت وآخر كما يمكنك أيضاً عمل فكرة البرواز في غرفة الضيوف أوصالة المنزل مع وضع الفوائد المناسبة التي يستمتع بها جميع من في المنزل.

طبق شهي تهديينه لأهل زوجك عند اجتماعهم الأسبوعي لن يكلفك الكثير، بل سيعطيك الكثير.. تحتسبين فيه إدخال السرور على المسلمين- زوجك وأهله- وإرضاء زوجك الذي سيسعد كثيراً بذلك وسيفتخر بك عند أهله كما تحتسبين إطعام الطعام، فهو سبب لدخول الجنة بسلام... وتهادوا تحابوا كما أمرنا صلى الله عليه وسلم..

نادى المؤذن : الله أكبر.. الله أكبر...
زوجك يتحدث معك، يلعب مع أطفاله.....
بطريقة لبقة ولطيفة.. أنهي الجلسة والحديث واجعلي الجميع يشعرون هناك شيئاً مهماً قد حصل...
هو دخول وقت الصلاة وارتفاع النداء...
فكوني أنت أول من يستعد لأداء الصلاة وينقطع عن أمور الدنيا لنداء...
ستعينين زوجك بلا شك على إدراك تكبيرة الإحرام.

اجعلي زوجك يشعر بأنك تتعلمين منه
اسأليه عن بعض أمور الدين وناقشيها معه بتواضع كتلميذة مع أستاذها
لا شك أن ذلك سيحفزه على الاطلاع أكثر حتى يستطيع أن يجيب على أسئلتك خصوصاً إذا شعر بأنك تتعلمين منه
ذلك سيسعده كثيراً وسيعلي همته في البحث والقراءة والسؤال فتكونين قد أعنت زوجك على طلب العلم والاستفادة من وقته
أعينيه على بر والديه وصلة إخوانه وأخواته...
ذكريه إذا نسي، وعظيه إذا قصر أو تهاون
فمن لا خير فيه لأهله، فلن يكون فيه خير لأحد وأولهم أنت
ثم أي حياة تلك التي تعيشينها مع زوج عاق مسخوط عليه قاطع لرحمه، قد قطعه الله والعياذ بالله....
فأول واجبات الداعية أن تجعل زوجها موصولاً بالله عن طريق بر والديه وصلة رحمه حتى تهنئي معه ويهنأ معك

داعية مثلك بالتأكيد لن تنسى أثر الدعاء في التوفيق بين الزوجين...
اللهم استر عنه عيوبي واستر عني عيوبه...
وأظهر له محاسني وأظهر لي محاسنه...
ورضني بما رزقتني وبارك لي فيه... آمين

تعرفي على مواطن الإبداع في زوجك...
فجريها.. نميها، و با ركيها..
اصنعي من زوجك رجلاً ينفع أمة محمد صلى الله عليه وسلم.
ثم اعرفي مواطن الضعف فيه، عالجيها وانهضي بزوجك...
ولا تعينيه على الكسل وحب الدنيا فينفتح عليكما باب شر عظيم يصعب إغلاقه.
إرفعي همته إلى الأعلى دائماً...
إجعليه سباقاً إلى الخيرات بإذن الله...
ولم لا.. ما دام له زوجة مثلك سيكون ذلك سهلاً بإذن الله... ... أيتها الزوجة انتبهي...
لا تكوني أنت مفتاح أبواب الدنيا وملذاتها لزوجك..
فإنها إذا دخلت قلبه فسيكون خروجك منه هيناً،
لأن حب الدنيا قد يكون على حساب حبك أنت في كثير من الأحيان

كتاب أفكار للداعيات
تأليف : هناء الصنيع
تقديم : فضيلة الشيخ عبدالله الجبرين

 

 

اخدم الإسلام عن طريق الترجمة

إخدم الإسلام عن طريق الترجمة

إبراهيم فوزى
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

بسم الله الرحمن الرحيم

الْحَمْدُ لِلَّهِ نَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ , وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ , وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ , وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ.
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ))[1].
((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا))[2].
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)) [3] أما بعد :
1 - قال الله تعالي : ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ ) [4]

ب - عن أبي ذر , رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لَمْ يَبْعَثْ اللَّهُ نَبِيًّا إِلَّا بِلُغَةِ قَوْمِهِ ) [5]

ج – لنا قدوة في الصحابي الجليل زيد بن ثابت , رضي الله عنه :-
عَنْ خَارِجَةَ بْنِ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ عَنْ أَبِيهِ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ قَالَ : ( أَمَرَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ أَتَعَلَّمَ لَهُ كَلِمَاتٍ مِنْ كِتَابِ يَهُودَ قَالَ إِنِّي وَاللَّهِ مَا آمَنُ يَهُودَ عَلَى كِتَابِي قَالَ فَمَا مَرَّ بِي نِصْفُ شَهْرٍ حَتَّى تَعَلَّمْتُهُ لَهُ قَالَ فَلَمَّا تَعَلَّمْتُهُ كَانَ إِذَا كَتَبَ إِلَى يَهُودَ كَتَبْتُ إِلَيْهِمْ وَإِذَا كَتَبُوا إِلَيْهِ قَرَأْتُ لَهُ كِتَابَهُمْ ) [6]
, عَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ , رضي الله عنه قَالَ ( أَمَرَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ أَتَعَلَّمَ السُّرْيَانِيَّةَ ) [7]

ع - أخي الحبيب : -
إن كنت ممن يتقن لغة , غير العربية , فاغتنم الفرصة , بالمساهمة في تبليغ دعوة الإسلام , لعل في هذا نجاتك , ولا تتعلل بضيق الوقت , فهذا من مداخل الشيطان الرجيم , بل اجعل للترجمة , ولو ربع ساعة يوميا , فمشوار الألف ميل يبدأ بخطوة .

ط - أخي المسلم :إن كنت لا تتقن أي لغة , غير العربية , ادعو غيرك لهذا العمل , فالدال علي الخير كفاعله .

س - هذه الترجمة لوجه الله تعالي , ليس لها حقوق خاصة , ومفتوحة لكل اللغات , و توضع علي شبكة الانترنت , و يسمح بطبعها لمن أراد .

ص - الأولوية لكتب العقيدة , والتحذير من الفرق الضالة , وعلي وجه الخصوص , الرافضة و الصوفية .

ش - ساهم بترجمة ( مكتوبة ) مقال , أو محاضرة , أو كتاب .

ر - ساهم بترجمة صوتية لمقال , أو محاضرة , أو كتاب .

ه - ساهم كمراجع لعمل غيرك , لعله أخطأ سهوا .

غ - نداء خاص إلي الإخوة الأعزاء في المغرب العربي ( تونس و الجزائر و المغرب ) للترجمة إلي اللغة الفرنسية .

ي - أخي الكريم :-
صور هذا المقال , وعلقه في مسجدك , وأعطه لغيرك و فالدال علي الخير كفاعله

أخي المسلم :
كفاك سلبية , إخلص نيتك وشارك في هذا العمل لوجه الله تبارك وتعالي .

للتعاون علي البر و التقوي في هذا العمل
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


---------------------------
[1] - آل عمران : 122
[2] - النساء : 1
[3] - الأحزاب : 71،70
[4] - إبراهيم 4
[5] - السلسلة الصحيحة : 3561
[6] - . صحيح الترمذي : 2715
[7] - : تخريج مشكاة المصابيح : 4582 - إسناده حسن صحيح

اصنعي من صديقتك داعية

اصنعي من صديقتك داعية

كتبته : هناء بنت عبدالعزيز الصنيع

هل جربت أن تعقدي اتفاقية مع صديقتك؟
نعم إنها اتفاقية مهمة، ولا بد منها، وليكن أبرز بنودها:
1- الاتفاق على عدم غيبة أحد حين جلوسنا معاً.
2- أن نفيد بعضنا بما يقربنا إلى الله.
3- أن تكون كل واحدة منا مرآة للأخرى فنصحح أخطاءنا.
هل فكرت أن تصنعي من صديقتك داعية إلى الله؟
خذي بيديها شجعيها، أعينيها وارفعي معنوياتها، وحثيها على طلب العلم الشرعي، وبالتالي الدعوة إلى الله تعالى .
أكثري الحديث معها عن الدعوة وأهميتها وحاجة الناس إليها، وإن لم نقم بها نحن بنات الإسلام فمن يقوم بها؟..
أخبريها ألا تغتر بكثرة القاعدين، فقد يكون لهم من الأعذار ما يعيقهم، أو تنقصهم الهمة العالية، والعبرة بالنهاية ومن يسعد في اليوم الآخر.

تذكري أنك ستكسبين مثل أجور صديقتك بإذن الله عندما تنطلق وتبدع في عالم الدعوة ، وأحب أن أخبرك بأن هناك (امرأة داعية)

وهناك (امرأة تصنع الداعيات).
لقاء الصديقات
لا بد أن يكون لك لقاء منظم مع صديقاتك أخواتك في الله رفيقات درب السعادة إن شاء الله.
تسعدين برؤيتهن ويجددن نشاطك ويرفعن معنوياتك وتستفيدين من خبراتهن في الحياة والدعوة.
وإن لم يحصل لك إلا رؤية الوجوه المؤمنة وكأنها تضغط على يديك بقوة وحنان وتقول لك سيري على بركة الله
.
.
فكلنا معك على الطريق الطويل الشاق..
.
.
طريق الدعوة..
.
.
حفت الجنة بالمكاره.